Wednesday, February 6, 2008

السندريلا حزينة فى برجها العاجي



ودعت ديانا صديقاتها وشقتها وكل شىء يخصا كديانا من عامة الشعب قبل أن تصبح ديانا من الاسرة المالكة



وقد كان يصحبها أثناء الوداع شرطى من الاسكتلنديارد ووتروى ديانا ان كلماته لها كانت بمثابة خنجر اغمده في صدرها






عندما قال لها استفيدي قدر الإمكان من هذه الساعات القليلة من الحرية فهذه آخر ليلة من ليالي الحرية






وبدأت الأسطورة






ديانا الآن في القصر الملكي حرم ولي عهد بريطانيا وأميرة ويلز ورغم أن ديانا تربت تربية ارستقراطية إلا أنها شعرت بالحيرة من






بحر التقاليد الهائل الذي يحيط بها في قصر باكنجهام وطوال ثلاثة أشهر قبل الزواج بكت فيها ديانا كثيرا من هذه المعاناة ومما سبق طرحه



فى البوست الماضي ..وفى الليلة السابقة للزفاف تحسن مزاج ديانا عندما بعث إليها تشارلز خاتما جميلا






عليه شعاره هدية لها ومعه مذكرة رقيقة فى بطاقته تقول لديانا






إننى فخور بكِ .... وعندما تاتين إلى الزفاف غدا سوف أكون في انتظارك .. ولا تخشي أحدا أنظري إليهم في عيونهم واجعليهم






يخرون صرعى جمالك






يوم زفاف الذبيحة






شقيق ديانا مبهور بجمالها ووالدها رغم مرضه بعد اصابته بنزيف في المخ فقد أصر على مرافقتها إلى الكنيسة وقال لها أنه فخور جدا بها






واصطفت الجماهير على جانبي الشوارع من القصر إلى الكنيسة لتحي عروس الأمير وتهتف لها






ووصفه المعلقون بأنه زواج القرن فى 29 يوليو 1981






أكثر من 70 دولة و750 مليون شخص يشاهدون الزفاف على شاشات التليفزيون ومنهم مصر بالطبع نقل على القناة الثاني الارضية






في وقت الظهيرة واستمر حتى المساء






وأسرت ابتسامة ديانا قلوب الملايين






ديانا شاهدت كاميلا في الحفل ولكنها تناستها وفضلت أن تسعد بعريسها في هذا اليوم






وكم أخطئتي ياديانا






فتشارلز لم يقطع علاقته بكاميلا قط طوال زواجه بديانا وهاهو قد تزوجها الآن






وفي الأيام الثلاث الأولى لشهر العسل كانت ديانا تامل أن تجلس مع زوجها الأمير أخيرا وحدهما ولكن ذلك لم يحدث قط






وفي الرحلة البحرية التي تلت ذلك على اليخت الملكي (بريتانيا) في جبل طارق أحضر تشارلز معه معدات الصيد






وعشرات الكتب لفيلسوف من جنوب افريقيا وهو صديق تشارلز وقرر أن يقرأ هذه الكتب لديانا ويناقشها معها






وكان هناك أيضا على ظهر اليخت 21 ضابط و256 بحارا ولم يتح ذلك الخصوصية التي كانت تبحث عنها ديانا في شهر العسل






وتشالز يقضي معظم الوقت نائما في اليخت أما ديانا فقد كانت تتسلل للمطبخ






ــــــــــــــــــــــــــــ



ديانا لم ترتاح من مرضها حتى فى شهر العسل فقد كانت تصاب بالقىء والغثيان فى اليوم اكثر من اربع او خمس مرات






وذات يوم كانا يقارنان جدول مواعيدهما فسقطت صورتان لكاميلا من أجندة تشالز فانفجرت ديانا وتوسلت إليه أن يكون أمينا معها ويحدد موقفه بالضبط من هذه العلاقة إلا أنه لم يكترث رغم دموعها وتوسلاتها ولم يهتم حتى بالرد عليها وأصم أذنيه عن الاستماع إلى ماتقوله






والآن دعونا نقارن صور ديانا في زفافها وخطبتها في البوستات السابقة وصرها قبل الخطبة والزواج






شكلا ووزنا








12 comments:

ملك الكبدة said...

فعلا الميرة ديانا دي كل ما اقرا عنها احس اني بناغش اعماق قلبي

الله يرحمها بقى و ينتقم من اللي قتلها

kafrawy said...

ديانا

...........

Desert cat said...

ستظل والى الابد ملكة متوجة لكل الازمان برقتها ووجها الملائكى

أحمد سلامــة said...

إننى فخور بكِ .... وعندما تاتين إلى الزفاف غدا سوف أكون في انتظارك .. ولا تخشي أحدا أنظري إليهم في عيونهم واجعليهم
؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
بأي وجه
؟؟
21 ضابط و256 بحار
طيب ايه لازمته بقى
؟؟
بس محددتيش ايه المرض اللي كان عندها يا أميرة القلوب
؟؟

أميرة ويلز said...

شكرا ليكم جميعا

ملك الكبدة

كفراوى

ديزرت كات

احمد سلامة

متابعتك للمدونة هايلة بجد

انا بشكرك جدا

اما مرض ديانا فمخصص له بوست لوحده البوست القادم بإذن الله

الربان said...

تحياتي

السلطة و الوجاهة ...و الشهرة...اشياء غالبا ما يكون ثمنها غاليا.....

و أسوء من ذلك حين تنحسر الاضواء...و يتباعد المحيطون و الاتباع...و يفر المريدون...

افضل شيء في الدنيا هو الستر و الحرية
حرية ان اعيش يومي...و حرية ان اترك التفكير في الغد لانه ليس لي بعد...فقد يأتي و لا يجدني....

تحياتي و تقديري

Eman Eltaher said...

يااااااااااااااه
المدونة جميلة باجمل اميرة
فكرة رائعة منك انك تكتبى عن الأميرة الخالدة ديانا

معلش انا دخلت كده
دى اول زيارة و ان شاء الله مش الأخيرة

أحمد سلامــة said...

:(

hamdool said...

she is still the queen of hearts

أحمد سلامــة said...

وصلك خبر مدونات مصرية للجيب ولا لاء
حفل التوقيع يوم الخميس
بكره يعني
التفاصيل عندي في المدونة

الباب المفتوح said...

هاي
حلو اوي البوست ده متعرفيش اد ايه انا باحب ديانا وزعلت جدا لما ماتت

arab girlscool said...

This is such a nice addition thanks!!!
شات صوتي
عرب كول
شات مغربي
انحراف كام
شات عربي

غلا الروح
شات الغلا
غلا روحي
شات صوتي

شات عذاب
عذاب كول
عذاب كام
شات كام